الشفاء الفوري بالطاقة الحيوية

 
 
 
 

إصدارات


كتاب الفونج شوى ( علم الطاقة الحيوية للمنزل والمكان)


للحصول على الكتاب اتصل برقم 0020123661934    -      WhatsApp 00201093500554

ما هو الفونج شوى؟

الفونج شوي هو فن إضفاء التوازن والتناغم على العناصر المختلفة الموجودة في سكننا الشخصي أو البيئة المحيطة بنا وذلك عن طريق إعادة ترتيب المنزل واستخدام الوسائل والمحسنات المختلفة ومعرفة الأماكن الصحيحة لكل شيء والترتيب الأمثل للأثاث في كل غرفة إلى جانب أمور أخرى كثيرة والتي سوف نتحدث عنها بالتفصيل في ما بعد.
وكمثال: فإن خبراء الفونج شوي ينظرون إلى الطاقة الحيوية وتحركها حول منزلك معتمدين على عدة أمور أساسية:
موقع بيتك، بيئتك المحيطة، شكل الأرض من حولك وشكل بيتك، وأيضا تحديد الاتجاهات عن طريق البوصلة لكل غرفة في منزلك، المدخل الرئيسي لكل غرفة والأثاث الموجود في كل غرفة أيضا، ومزيد من الأمور الأخرى الكثيرة التي عن طريقها يتم تشخيص الفونج شوي للمنزل بالإضافة إلى تصميم قطعة الأرض أيضا من البداية وقبل تأسيس البيت الذي ستسكن فيه.
وينظر خبراء الفونج شوي إلى كل ما مضى من خلال مبدأ ومفهوم الين واليانج أو الذكر والأنثى بالإضافة أيضا إلى الارتباط بالعناصر الخمسة الموجودة في الطبيعة أو ما يسمى بمبدأ العناصر الخمسة ( أرض، نار، معدن، ماء، خشب ).
كل شخص منا قادر على تعلم كيفية الارتباط والاتصال بالبيئة المحيطة ( مبنى، منزل، مكتب ) بطرق عدة وقد حان الوقت لنا لكي نبدأ في تطبيق تلك المبادئ لتغيير حياتنا إلى حياة مليئة بالصحة والأمان والراحة النفسية، ولا بد لنا من الكف عن المواصلة في انتهاك البيئة المحيطة والأماكن التي نتواجد بها باستمرار، حيث أن علم وفن الفونج شوي أصبح شائعا وواضحا ولم يعد بدعة أو شيء وهمي غير قابل للتحقيق ولكن آن الأوان لنا أن نبدأ في تعلمه وفهمه.

مقدمة الكتاب:

الفونج شوي يعلمنا كيف نخلق ونوجد ونحقق الانسجام والتوازن من حولنا وكما يمكن القول أنه( كما يكون المكان الذي نسكن فيه، نكون نحن، والعكس بالعكس). وهذا يعني أننا إذا انتبهنا إلى بيئتنا المحيطة والمكان الذي نسكن فيه سوف نجد طرق فعالة لخلق حقائق وتغييرات مختلفة في حياتنا والذي أطلق عليه الصينيون (فونج شوي). ومعنى فونج شوي في اللغة الصينية، فونج تعني الريح وشوي تعني الماء، وهذه طبعا ترجمة ضعيفة ناقصة لا تحمل حقيقة المعنى وذلك لضعف الترجمة من اللغة الصينية إلى الإنجليزية ومن ثم للعربية فإننا سوف نجد أن بضع رموز في اللغة الصينية قد تحمل قصة كاملة المعنى.

وذلك المعنى هو مفتاح للمفهوم الرئيسي في فهم أن جوهرنا يتعلق إلى درجة كبيرة بكل شيء آخر من حولنا بما فيه بيئتنا المحيطة والسكن الخاص بنا. وعن طريق فهم هذا المعنى للفونج شوي نستطيع إعادة تنظيم أنفسنا من الداخل وذلك بمجرد النظر بموضوعية وفهم أكبر إلى البيئة التي نسكن فيها. فعندما ندخل مكان ما (مسكن) فإن الكمبيوتر الداخلي الخاص بنا أو بمعنى آخر إحساسنا الداخلي أو عقلنا الباطن يجمع معلومات كاملة عن هذه البيئة أو المكان والمحيط الذي من حولنا، فإنه قد يخبرك بأن المدخل الأمامي للمنزل ضيق أو مظلم وغير متوازن وأن الألوان داخل المنزل غير متجانسة ومظلمة وأن الحوائط الداخلية غير منتظمة مما يؤثر على مجالك الطاقي أو حقل الطاقة الخاص بك الهالة.

وقد تلاحظ أن الطاقات المنبعثة داخل المكان من الأرض أو الحائط غير متوازنة وتستنفذ الطاقة الحيوية الخاصة بك وقد تجد أن ناحية أخرى من الغرفة يصدر عنها طاقة أكثر راحة أو اتزان.
وإذا ظللت في استكشاف هذا المكان فإنك قد تدخل إلى التلوث الإلكتروني الصادر من المجال الكهربي في المنزل فتشعر به على شكل انزعاج أو عدم ارتياح وذلك لأن المجال الكهربي الناتج من مرور التيار الكهربي في الأسلاك داخل الحوائط يصدر تلوث كهربي كبير. ومن الممكن أيضا أن تشعر بأن نوعية الهواء غير جيدة في الغرفة والذي قد يصيبك بعدم الراحة أيضا.
وأيضا يمكنك أن تشعر بعدم ارتياح بسبب وجود طاقات سلبية كثيرة من الممكن أن تكون صادرة عن وجود مشادة كلامية أو شجار في هذا المكان قبل فترة والذي قد يظل تأثيره السلبي على شكل طاقة سلبية غير مريحة.

كل هذه الأحاسيس تحدث وتشعر بها من داخل أعماقك عن طريق عقلك الباطن. ولذلك فإننا نجد أن الهدف الرئيسي من علم الفونج شوي هو أن نستخدم هذه المعلومات لإعادة ترتيب حياتنا وحقيقتنا بشكل وبطرق أكثر تناسقا واتزانا. وإننا لنجد العديد من القصص الواقعية والتجارب الإيجابية والتي قد وصل أصحاب هذه القصص باستخدام أساليب الفونج شوي واستخدام التعليمات والأساليب السليمة لإعادة تنظيم منازلهم بما يجلب لهم الصحة والازدهار والحظ السعيد وأصبحت حياتهم أكثر اتزانا وتناسقا.

والآن إذا أردنا أن نتبع أسلوب الفونج شوي فهناك بعض الأشياء يلزم تغييرها لكي نحقق التوازن في حياتنا وهذه الأشياء سوف نشير إليها الآن وسوف نتكلم عنها باستفاضة فيما بعد ولذلك فإننا يمكننا البدء بما يلي:-

1- الفوضى والحطام (الكراكيب):

تخلص فورا من الأشياء القديمة والتالفة وأعط فرصة للأشياء الجديدة فإن البساطة تعتبر أفضل من التكديس.

2- الإصلاح والتجديد:-

النوافذ تعتبر هي عيون الطاقة (الطاقة الحيوية) وتؤثر على رؤية الشخص للأمور المحيطة به، لذلك قم بتنظيف النوافذ وأبدل الزجاج المكسور بآخر سليم. أيضا السباكة تعبر عن نظامنا الهضمي لذلك قم بإصلاح الصنابير وقم بتسليك البالوعات دائما.
الكهرباء تعبر عن جهازنا العصبي لذلك اهتم بإصلاح مصادر الكهرباء والأجهزة المعطلة.
أجهزة التدفئة والتهوية والتبريد تعبر عن جهازنا التنفسي والرئة لذلك تأكد دائما من نظافة المدفأة وخلوها من الأوساخ وتأكد دائما من نظافة الفلاتر الهوائية.
وإن وجود باب غير سليم صعب الفتح والغلق في المنزل يمكن أن يؤثر على العلاقة بين الشريكين في المنزل ويمكن أن يؤدي إلى وجود توتر في العلاقة بينهم لذلك تأكد دائما من صيانة الأبواب وسهولة انزلاقها.

3- الموقد (البوتاجاز):

إذا كان ظهرك لباب المطبخ وأنت تقف أمام البوتاجاز فيجب عليك أن تضع مرآة خلف البوتاجاز فإن ذلك يساعد على خلق جو أكثر اتزانا في المطبخ وللقائم بالطبخ لأن طاقة الطباخ تؤثر بشكل قوي على الطعام الذي يقوم بصنعه لذلك فإننا نولي اهتمام للبوتاجاز لما له من تأثير على الطباخ وأيضا يجب التأكد من ضبط جميع الشعلات في الموقد لما له من تأثير على الازدهار بصفة عامة.

4- السرير الرئيسي:-

يجب وضع السرير الرئيسي في غرفة النوم في وضع أكثر إشراقاً أي يرى الباب، وحيث أننا نقضي تقريبا ثلث حياتنا في غرفة النوم وعلى السرير، فيجب الاهتمام بوضع السرير وتنظيم غرفة النوم لما له من تأثير كبير على حياتنا وصحتنا، ورؤيتنا إلى باب غرفة النوم ضروري لأن الباب يعتبر الفم الذي تدخل منه الطاقة (الطاقة الحيوية).

5- المدخل الأمامي:-

يعد المدخل الرئيسي إلى البيت أو البناية (الباب) هو بمثابة الفم للطاقة حيث تدخل كل الطاقة (الطاقة الحيوية) إلى المنزل، فمن الضروري أن يكون الباب أو المدخل الرئيسي واضح المعالم ومفتوح ومعروف، ويجب التأكد من وجود طريق مستوى وممهد.
والمدخل الرئيسي أو الباب الرئيسي للمنزل يساعد في الوضع الصحيح لمربع الباكوا الذي يعد أداة قوية تستعمل لتصحيح إخلال التوازن الموجود في المكان ويعطينا تصور واضح ومعلومات مفيدة عن البيئة وحياة الساكنين في المبنى وسوف يتم التحدث عنه بالتفصيل فيما بعد.

6- الإضاءة:-

يجب التأكد بأن هناك إضاءة طبيعية كافية بالإضافة إلى الإضاءة الاصطناعية في كافة أنحاء البناية أو المنزل.

7- تقبل منزلك أو عانقه من داخلك:

تقبل وأحب منزلك كما لو كان جزء منك فهو بالفعل كذلك. وابدأ بالتخلص من كل الطاقات الملوثة السلبية القديمة الموجودة بالمنزل عن طريق البخور، استخدام أعشاب مثل المرمية، إضاءة الشموع، استخدام الموسيقى، الأجراس، أو عن طريق الغناء أو طبعا استخدام قراءة القرآن أو الترانيم الدينية.
املأ بيتك بالحب والضوء، وبالطبع يجب القيام بما سبق في أوقات كثيرة وخاصة عند حدوث بعض المشاكل أو الصدمات أو المشادات، لأن المباني والبيوت قد تحتفظ بالطاقات السلبية القديمة الناشئة من السكان السابقين فهذه الأساليب تساعد على التخلص من المشاعر السلبية القديمة والطاقات السلبية أيضا.
ومن خلال فن الفونج شوي نستطيع تعلم طرق وأساليب مختلفة في استخدام الألوان لتحقيق التوازن والانسجام في المباني والمنازل وأماكن العمل.
ويؤكد فن الفونج شوي على أنه يجب التكامل بين إتباع النظريات المادية الملموسة مثل الألوان، الإضاءة، الديكور... الخ من الوسائل المختلفة وبين إتباع النظريات الغير ملموسة المعنوية مثل الترانيم والأدعية، والتخيل والتصور وذلك للتأثير على البيئة المحيطة بنا، فإنه من الضروري الدمج بين الوسائل والأساليب العملية الملموسة والأساليب المعنوية الروحية وذلك للوصول إلى أفضل النتائج المرجوة.
وإتباع الوسائل المادية الملموسة في الفونج شوي وحدها يكون التأثير الناتج عنها في حدود 40% للحصول على الجو المنسجم في حين أن دمج الوسائل المادية مع الوسائل المعنوية الروحية قد تصل النتائج إلى 140% من الكفاءة.
وفهم ممارس الفونج شوي لهذه المفاهيم المعنوية يؤدي إلى قدرته وكفاءته في رؤية وإصلاح ما نحن غير قادرين على رؤيته وتحديده في أنفسنا وفي البيئة المحيطة بنـا.

 
 
 

جميع الحقوق محفوظة ( للماستر عمرو الدسوقى ) 2014

Website: www.instantchhealing.com

E-mail: master
@instantchhealing.com
           amrisavailable@gmail.com

+2 0109 3500554

@ amr.eldisouky

amreldisouky

@ amrisavailable